وقفة تضامنية مع السجناء البهائيين في ريو دي جانيرو 19 يونيو 2011 (أ.ف.ب - أرشيفية)
وقفة تضامنية مع السجناء البهائيين في ريو دي جانيرو 19 يونيو 2011 (أ.ف.ب – أرشيفية)

نفّذت السلطات الإيرانية حملة اعتقالات جديدة بحق أبناء الطائفة البهائية، أكبر أقلية غير مسلمة في إيران، حسبما ذكر ممثلون للطائفة، الثلاثاء.

يقول نشطاء إن البهائيين الذين لا تعترف بهم إيران يواجهون الاضطهاد منذ ثورة 1979، وإن القمع تكثف خلال العام الماضي.

وأُوقف 19 بهائياً على الأقل في عمليات دهم لمنازلهم نفذتها قوات أمنية مسلحة الأسبوع الماضي في مدينتي همدان، غرب طهران، وكرج، على مشارف العاصمة، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية من بيان لـ«الجامعة البهائية العالمية» التي تمثل البهائيين لدى الأمم المتحدة.

واعتُقلت 10 نساء بهائيات الشهر الماضي في وسط مدينة أصفهان، وفق البيان. ووصل مجموع البهائيين المعتقلين منذ الشهر الماضي على مستوى البلاد إلى 32 شخصاً.

ومن بين المنازل التي تم دهمها في همدان، منازل لـ5 نساء تتراوح أعمارهن بين 70 و90 عاماً، إحداهن تعاني من مرض ألزهايمر، بحسب البيان.

واثنتان من النسوة المستهدفات أرملتان أعدم زوجاهما بعد اندلاع الثورة.

وذكرت الجمعية البهائية العالمية أن «الاعتقالات الأخيرة وعمليات تفتيش المنازل… تؤكد تصاعد المخاوف من أن حكومة إيران ضاعفت قمعها للطائفة البهائية المضطهدة في إيران».

 

الناشطتان مهوش ثابت وفريبا كمال آبادي المعتقلتان في سجن أفين (شبكات التواصل)

 

وقالت مجموعة البهائيين في الولايات المتحدة إن جميع المعتقلين لا يزالون في السجن باستثناء امرأتين أوقفتا في أصفهان وأفرج عنهما بكفالة.

وأكدت أن «الباقين لا يزالون محتجزين ولم يُسمح لهم بتلقي زيارات من عائلاتهم، وكثير منهم نقلوا للمستشفى للعلاج خلال توقيفهم»، مضيفة أن أسباب نقلهم للمستشفى لم تتضح بعد. وأثارت الاعتقالات قلقاً دولياً.

وقال السفير الأميركي غير المقيم للحرية الدينية الدولية رشاد حسين، على موقع «إكس»، إن «اضطهاد البهائيين في إيران يجب أن ينتهي». وأضاف أن «نهج السلطات في استهداف النساء البهائيات أمر مقلق للغاية».

وأبدى مكتب حقوق الإنسان في كندا مخاوفه إزاء «تقارير عن اعتقالات ومعاملة تنطوي على عنف» بحق البهائيين في إيران، فيما عبّر وزير خارجية لوكسمبورغ، جان إسلبورن، عن «قلقه البالغ» بشأن الاعتقالات.

ولا تزال كل من الشاعرة المعروفة مهوش ثابت، وفريبا كمال أبادي، اللتين اعتقلتا في يوليو (تموز) 2022 في السجن، وتمضيان عقوبة لـ10 سنوات خلف القضبان.

والبهائية نزعة روحية حديثة نسبياً تعود جذورها إلى أوائل القرن التاسع عشر في إيران.

ويشكو البهائيون في إيران من التمييز في حياتهم اليومية، ما يجعل من الصعب عليهم مزاولة أعمال تجارية، حتى دفن موتاهم.

كما يشتكون من حرمانهم بشكل منهجي من الوصول إلى التعليم العالي في إيران.