قصف تركي يصيب موقعاً للنظام السوري جاويش أوغلو يشكو «تحريف تصريحاته»… وتأكيدات للاتصالات مع دمشق. الشرق الاوسط

صورة نشرها «المرصد السوري» للقصف التركي على عين العرب (كوباني) وريفها الثلاثاء
أنقرة: سعيد عبد الرازق

استهدفت طائرة حربية تركية، الثلاثاء، مركزاً للجيش السوري في قرية حدودية في شمال سوريا؛ ما أسفر عن مقتل 11 شخصاً، ليس معروفاً ما إذا كانوا جميعهم ينتمون إلى قوات النظام، وفق ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وتُعد الضربة التركية على مركز الجيش السوري، أكبر تصعيد بين الطرفين منذ إطلاق أنقرة في العام 2020 عملية عسكرية محدودة ضد قوات النظام في محافظة إدلب في شمال غربي البلاد.
وتنتشر قوات النظام في قرى حدودية في مناطق سيطرة الأكراد في شمال وشمال شرقي سوريا، إثر اتفاقات بين الطرفين برعاية روسية هدفها منع تركيا من شنّ عمليات عسكرية جديدة لطالما هددت بها المقاتلين الأكراد.
وقال «المرصد»، دون تأكيد من أنقرة أو دمشق، إن طائرات تركية شنّت 8 غارات جميعها استهدفت مواقع عسكرية لقوات النظام في تل جارقلي، 25 كيلومتراً غرب عين العرب وعلى بعد 2 كيلومتر عن الجدار الحدودي التركي، وهو أحد المواقع التي تدخل ضمن مذكرة تفاهم سوتشي بين تركيا وروسيا الموقعة في أكتوبر (تشرين الأول) 2019. وأشار إلى مقتل 11 عسكرياً وإصابة 8 آخرين في قاعدة جارقلي ومحيط تل جبنة، وأن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم بحالة خطيرة، بالإضافة إلى وجود معلومات عن قتلى آخرين، ولم يعلم ما إذا كان القتلى جميعهم من قوات النظام.
واندلعت عند منتصف الليل، وفق «المرصد»، اشتباكات عنيفة بين «قوات سوريا الديمقراطية»، التي يُعد الأكراد عمودها الفقري، والقوات التركية، التي صعّدت قصفها إثر استهداف مركز لها على الجانب التركي من الحدود.
وقالت «قوات سوريا الديمقراطية» في بيان «نفذت طائرات حربية تركية 12 غارة جوية على مواقع للجيش السوري منتشرة على الشريط الحدودي في غرب كوباني».
وقال الناطق باسم «قوات سوريا الديمقراطية» فرهاد الشامي، إن الغارات أسفرت عن وقوع «إصابات» دون الخوض في مزيد من التفاصيل. وقال أحد سكان كوباني لوكالة الصحافة الفرنسية «هناك حركة نزوح من القرى الحدودية، وأغلقت المحال أبوابها في المدينة».
وأعلنت وزارة الدفاع التركية في وقت سابق أمس مقتل جندي تركي قرب الحدود مع سوريا، مشيرة إلى «تحييد 13 إرهابياً» في إطار ردّها. وأضافت أن «العمليات مستمرة».
في غضون ذلك، شهدت الحدود التركية السورية، تصعيدا شديدا بين القوات التركية وقوات سوريا الديمقراطية، فضلا عن استمرار الاستهدافات التركية لمواقع الأخيرة في شمال وشمال شرقي سوريا. وفي هذا الإطار قتل جندي تركي وأصيب 4 آخرون بجروح في هجوم، الثلاثاء، على مركز للشرطة في منطقة بيرجيك في ولاية شانلي أورفا جنوب البلاد، مصدره بلدة عين العين (كوباني) الخاضعة لسيطرة تحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شمال سوريا. وأعلنت وزارة الدفاع التركية أن قواتها بدأت الرد على الفور و«تضع أهدافا إرهابية تحت النيران»… وأضافت، في بيان، أنها قتلت 13 من عناصر وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات قسد، في رد على الهجوم.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوقوع استهداف جوي تركي لمنطقة تضم نقطة عسكرية تابعة لقوات النظام في تل جبنة الواقعة بريف عين العرب، شرق محافظة حلب، وسط تحليق لطيران حربي في الأجواء التركية. وتقع المنطقة عند الحدود مع تركيا مباشرة.
في الوقت ذاته، أطلقت 4 قذائف هاون باتجاه مدينة غازي عنتاب من المناطق الخاضعة لسيطرة قسد شرق نهر الفرات، شمال شرقي سوريا، سقطت في حقول خالية في بلدة كاراكميش، ولم تتسبب في إصابات. وقال والي غازي عنتاب داوود غل، في بيان، إنه تم الرد على الهجوم بالمثل. وأصدرت بلدية غازي عنتاب تحذيرا للمواطنين لعدم الاقتراب من الخط الحدودي مع سوريا.
وأفاد المرصد بمقتل طفل وإصابة 7 آخرين، بينهم طفلان وامرأة، بجروح متفاوتة جراء قصف صاروخي مكثف من قبل القوات التركية على عين العرب وريفها الغربي، في الوقت الذي تتواصل فيه الاشتباكات العنيفة والقصف المكثف والمتبادل غرب المدينة، بين القوات التركية من جانب، وقوات قسد من جانب آخر، في حين قصفت القوات التركية أماكن في جبل مشتنور الذي يطل على مدينة كوباني وتوجد فيه قاعدة عسكرية روسية.
وفي سياق العمليات، أعلنت المخابرات التركية مقتل قيادي بارز في الوحدات الكردية ديجفار سيلوبي، واسمه الحركي «محسن ياغان» في مدينة القامشلي، شرق الحسكة. وسبق أن أعلنت المخابرات التركية عن تحييد القيادي «أرهان أرمان» في مدينة عين العرب شرق حلب، مطلع أغسطس (آب) الحالي، وسبق ذلك الإعلان في 24 يوليو (تموز) عن مقتل القيادي بالوحدات، نصرت تبيش في عين العرب أيضا.
وكثفت القوات التركية من عملياتها ضد قادة الوحدات الكردية في الفترة الأخيرة، باستخدام الطائرات المسيرة، وسط تهديدات منذ مايو (أيار) الماضي، بشن عملية عسكرية على مواقع قسد في منبج وتل أبيض لاستكمال إقامة مناطق آمنة على حدودها الجنوبية بعمق 30 كيلومترا في الأراضي السورية، لكنها قوبلت برفض دولي واسع.
وتواصل القوات التركية منذ ذلك الوقت، تصعيدها على مناطق انتشار قسد والنظام بريف الحسكة، ما تسبب في حركة نزوح عشرات العائلات من سكان القرى الحدودية مع تركيا وبلدة الدرباسية في ريف الحسكة الشمالي الغربي، إلى أماكن أكثر أمنا.
في الأثناء، كشفت صحيفة «تركيا» القريبة من الحكومة، الثلاثاء، عن المرحلة الأولى من خطة لإعادة السوريين في تركيا إلى بلادهم، مشيرة إلى أن أنقرة اقترحت 3 محافظات يمكن أن تكون مناطق تجريبية لعودة اللاجئين إليها في المرحلة الأولى، وهي دمشق وحلب وحمص.
وذكرت الصحيفة، أن «عودة السوريين إلى بلادهم تحتل مكانة مهمة في مفاوضات تركيا مع روسيا وإيران والنظام السوري»، وأضافت أن هناك حديثا عن ضمان سلامة السوريين، وإعادة ممتلكاتهم، وضبط عملية العودة الصحية من قبل الدول الضامنة، وإذا أصبحت تركيا هي الضامن، فلن يتردد مئات الآلاف من السوريين في العودة إلى ديارهم.
ووسط التصعيد بين تركيا وقوات سوريا الديمقراطية (قسد)، وتبادل للهجمات في عين العرب (كوباني) قرب الحدود مع سوريا، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن النظام السوري لا يؤمن بالحل السياسي بل بالحل العسكري. واعتبر أن تصريحاته عن المصالحة بين النظام والمعارضة التي فجرت احتجاجات ضد بلاده في شمال سوريا «قد تم تحريفها»، وأنه تحدث عن «توافق» لا «مصالحة».
وعن إمكانية توصل بلاده إلى مسار جديد للعلاقات مع نظام بشار الأسد، أكد جاويش أوغلو، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير خارجية لاتفيا، إدغار رينكيفيكس، عقب مباحثاتهما في أنقرة، الثلاثاء، أن «أولئك الذين يريدون تصعيد هذه القضية، ليس فقط في سوريا ولكن في تركيا أيضا، قاموا بتشويه أقوالي، ونحن نعرفهم، ونواصل تكرار ما قلناه دائما، بغض النظر عن التفسيرات، قلنا إنه يجب اتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق سلام دائم في سوريا… المعارضة تثق بتركيا، ولم نخذلها قط، لكننا قلنا إن التوافق ضروري لتحقيق استقرار وسلام دائمين في سوريا».
ولفت جاويش أوغلو إلى أن «قرار الأمم المتحدة في عام 2015، هو بداية لعملية انتقالية تيسرها الأمم المتحدة بين الأطراف في سوريا، لإجراء انتخابات نزيهة وشفافة، هل هذا صحيح أم لا؟ هذا لا يحدث لأن النظام يقاوم، النظام يؤمن بالحل العسكري وليس بالحل السياسي».
وعن الاحتجاجات التي اندلعت في شمال سوريا، عقب تصريحاته، الخميس الماضي، عن لقاء سريع جمعه مع نظيره السوري فيصل المقداد في بلغراد، العام الماضي، شهدت إحراق العلم التركي في أعزاز شمال حلب، قال جاويش أوغلو: «نحن نهتم بوحدة أراضي سوريا، وهذا كان هدف المعارضة من تشكيل فريق للتفاوض على هذه العملية الانتقالية مع النظام». وأضاف: «ليست المرة الأولى التي نجمع فيها بين النظام والمعارضة، نحن نقدم مساهمات جادة في هذا الموضوع، لأن المعارضة تثق بنا، ونحن لن نخذلها». وتابع: «سنكسر الأيدي التي تطال علمنا، نحن نعلم من فعل هذا الاستفزاز… تركيا تؤمن بضرورة اتخاذ الخطوات الضرورية، بما في ذلك استمرار مفاوضات اللجنة الدستورية السورية من أجل تحقيق سلام دائم في سوريا».
وكان نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم، حياتى يازجي، أكد في تصريحات ليل الاثنين – الثلاثاء، أن العلاقات مع النظام السوري يمكن أن تصبح «مباشرة»، وأن يرتفع مستوى تمثيلها. وبدوره، قال رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهشلي، وهو حليف لحزب العدالة والتنمية برئاسة الرئيس رجب طيب إردوغان، إن «خطوات تركيا تجاه سوريا قيمة ودقيقة… الكلمات البناءة والواقعية لوزير خارجيتنا فيما يتعلق بإحلال السلام بين المعارضة السورية ونظام الأسد، (نفخة قوية) للبحث عن حل دائم».