تصاعد القتال بين أميركا وإيران في سوريا… لإفشال الاتفاق النووي أم للانتقام؟. الشرق الاوسط

جانب من قاعدة «التنف» جنوب شرقي سوريا (أرشيفية – رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط»

بينما كانت الميليشيات المدعومة من «الحرس الثوري» الإيراني تضرب قاعدة عسكرية أميركية في جنوب سوريا بطائرات بدون طيار، تعرضت قاعدة أخرى يستخدمها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بالقرب من الحدود الشرقية السورية – العراقية لإطلاق صواريخ، في اليوم نفسه.
وقال مسؤولون أميركيون بأن الضربات المتتالية في 15 أغسطس (آب) أكثر تعقيداً من الهجمات السابقة ويخشون من أن المزيد آتٍ، بحسب صحيفة «نيويورك تايمز»، وأدى ذلك إلى ما وصفته الصحيفة بـ«سلسلة من الهجمات الانتقامية» هذا الأسبوع، بما في ذلك الضربات الجوية الأميركية لثلاث ليال متتالية ضد أهداف إيرانية في سوريا.
إلا أن الصحيفة نقلت عن مسؤول أميركي حول الضربات الأميركية الأخيرة في سوريا، قوله إن «المسؤولين الأميركيين أكدوا لإيران عبر القنوات الخاصة والعامة، أنهم لا يعتزمون تصعيد الأعمال العدائية، لكنهم يسعون فقط لحماية المصالح الأميركية».
ووفقاً للصحيفة، تذكر المعارك الأخيرة بمدى توفير سوريا التي تمزقها الحرب، أرضاً خصبة لعدة حروب بالوكالة تلعبها كل من إيران وإسرائيل وأميركا وروسيا وتركيا ودول أخرى.
وقال مسؤولون أميركيون كبار، بحسب الصحيفة، إن هجمات 15 أغسطس على القاعدتين الأميركيتين في التنف قرب الحدود في جنوب سوريا «ربما كانت محاولة إيرانية للانتقام من هجوم إسرائيلي سابق من خلال استهداف أميركا حليفة إسرائيل»، رغم أن إيران نفت أي صلة لها بالجماعات في سوريا.
وقبلها بيوم، قصفت إسرائيل أهدافا عسكرية في محافظتي دمشق وطرطوس في سوريا، مما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود سوريين. استهدفت تلك الضربات قاعدة دفاع جوي للجيش السوري حيث تتمركز في الغالب مقاتلات مدعومة من إيران، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
ويأتي الاقتتال الجديد في لحظة حساسة للغاية في العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران، حيث يقترب الجانبان من إحياء الاتفاق النووي ما يرفع العقوبات عن إيران مقابل فرض قيود على أنشطتها النووية.
ووفقاً للصحيفة، فإن أي هجمات تتسبب في وقوع عدد كبير من الضحايا من كلا الجانبين قد تؤدي إلى انحراف المفاوضات النووية عن مسارها، رغم ذلك، أصر مسؤولون أميركيون وفق الصحيفة، على عدم وجود صلة بين الضربات في سوريا والمفاوضات النووية.
لكن مراقبين آخرين تساءلوا، بحسب الصحيفة، عما إذا كانت الهجمات التي تشنها القوات المتحالفة مع طهران يمكن أن تكون محاولة من قبل المتشددين الإيرانيين لتعطيل أي اتفاق. وقال مسؤول أميركي كبير طلب عدم الكشف عن اسمه لـ«نيويورك تايمز» إن «استخدام الطائرات المسيرة أشار بوضوح إلى تورط (الحرس الثوري)».
وتحدثت الصحيفة عن لقاء حصل قبل حوالي العام، ضم «تحالف معارض لإسرائيل تقوده إيران»، على حد وصفها، لمناقشة كيفية الرد على الهجمات الإسرائيلية المتزايدة داخل سوريا، وفقاً لغيث قريشي، المحلل المقرب من الحكومة الإيرانية والمطلع على استراتيجية الحرس الثوري في المنطقة، ضم اللقاء خبراء عسكريين من سوريا والعراق وقيادات من «حزب الله» في لبنان واليمن و«فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري» الإيراني.
وذكرت الصحيفة أنه ولسنوات، خاضت إسرائيل وإيران حرباً سرية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وتصاعدت الهجمات المتبادلة مؤخراً وتوسعت لتشمل الضربات البرية والجوية ومؤخراً في البحر.
وخلال اللقاء المذكور، خلص الخبراء العسكريون بحسب الصحيفة، إلى أنه رغم أن الجيش الأميركي قد تفوق على الجماعات التي تعمل بالوكالة في سوريا، فإن القرار اتخذ بأنه مقابل كل ضربة إسرائيلية على هدف إيراني في سوريا، ستكون هناك ضربة انتقامية ضد قاعدة أميركية في البلاد وخاصةً في التنف.
وقال عمر أبو ليلى، المدير التنفيذي لمؤسسة «دير الزور 24» الإخبارية: «تركيز إيران على التنف هو لأنها تعتبرها بقعة مزعجة بالنسبة لها. إنهم يريدون توسيع نفوذهم العسكري في تلك المنطقة بالكامل».