واشنطن تملك طائرات مسيّرة فقط للتصدي للمتشددين في أفغانستان لمنع تصاعد خطر «القاعدة» و«داعش» من جديد. الشرق الاوسط

 

«مسيرة» تابعة لسلاح الجو الأميركي (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط»
بعد عام على انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، لا تزال واشنطن تعول فقط على طائراتها المسيّرة لمنع تصاعد خطر تنظيمي «القاعدة» و«داعش» من جديد، فيما يرى بعض الخبراء أن هذا غير كاف. وغزت القوات الأميركية أفغانستان في 7 أكتوبر (تشرين الأول) 2001 بهدف طرد حركة «طالبان» من السلطة لرفضها تسليم واشنطن زعيم تنظيم «القاعدة» في حينه أسامة بن لادن بعد اعتداءات «11 سبتمبر (أيلول)».
وحين قرر الرئيس الأميركي جو بايدن سحب جنوده من البلاد العام الماضي بعد حرب استمرت 20 عاماً، أكد أن الولايات المتحدة لديها القدرة على مواصلة الحرب على الإرهاب من دون قوات على الأرض، من خلال عمليات «عبر الأفق» بحسب تسمية الإدارة الأميركية. وتقوم طائرات مراقبة وطائرات من دون طيار بدوريات منتظمة في سماء أفغانستان، لكن هذه الاستراتيجية لم تعط نتائج تذكر، أقله ما عرف منها، باستثناء لافت هو الضربة بواسطة طائرة مسيرة التي قتلت زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري في 31 يوليو (تموز) الماضي في كابل، ولم تكن من تنفيذ الجيش الأميركي؛ بل «وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)».
وقال القائد السابق للقوات الأميركية في الشرق الأوسط، فرنك ماكينزي، إن وجود زعيم «القاعدة» في العاصمة الأفغانية يشير إلى صعوبة التصدي للجهاديين من دون أي قوات على الأرض.
وأوضح الجنرال المتقاعد الذي قاد انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، متحدثاً مؤخراً لإذاعة «بي بي سي»: «أرى أن توجيه ضربة واحدة في عام يعني أن الأمر صعب؛ لكن ليس مستحيلاً».
وعلى غرار سلفه على رأس «القيادة الأميركية الوسطى (سنتكوم)»، جوزيف فوتيل، عدّ ماكينزي أن العمليات من بُعد قد لا تكون مجدية في ظل ازدياد الخطر الإرهابي ضد الولايات المتحدة منذ عام.
من جهته، قال فوتيل متحدثاً لإذاعة «صوت أميركا»: «أعتقد أننا أقلّ أماناً» اليوم منه قبل عام، طارحاً إمكانية عودة القوات الأميركية إلى أفغانستان.
وتابع: «لا أدري إن كان سيتحتم علينا العودة إلى أفغانستان كما فعلنا في العراق بعد 3 سنوات على رحيلنا»، مضيفاً: «آمل ألا يُطرح ذلك، لكن أظن أنه يجدر بنا أن نكون مستعدين له».
غير أن «وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)» تؤكد أنها لا تشاطره هذه المخاوف.
وقال المتحدث باسم «البنتاغون» الجنرال بات رايدر، أول من أمس: «نرى في المرحلة الراهنة أنه على صعيد خطط عمليات خارجية (لمجموعات إرهابية) في أفغانستان، فنحن بأمان». وأكد: «لدينا ما ينبغي من الوسائل الضرورية للرد في أي مكان وفي أي وقت على أي خطر إرهابي في العالم بأسره»، مضيفاً: «في أفغانستان الأمر أكثر صعوبة، لكنه ليس مستعصياً».
غير أن المسؤول الثالث في البنتاغون، كولن كال، أقر في أواخر 2021 بأنه؛ بحسب أجهزة الاستخبارات الأميركية، فإن تنظيمي «داعش» و«القاعدة» لديهما «النية لتنفيذ عمليات خارجية؛ بما في ذلك ضد الولايات المتحدة، لكن… ليس القدرة». وأكد مخاطباً أعضاء الكونغرس: «قد نرى تنظيم (داعش) يكتسب هذه القدرات خلال ما بين 6 أشهر و12 شهراً». فيما حذر المسؤول السابق في «سي آي إيه»، دوغلاس لندن، بأن «الولايات المتحدة تهمل أفغانستان» وهو ما «ينطوي على مجازفة».
ورأى لندن؛ الذي يدرّس اليوم في جامعة جورجتاون، في مقال نشره موقع «جاست سيكيوريتي» المختص، أنه بدل الاعتماد حصراً على ضربات بواسطة طائرات مسيرة، «على الولايات المتحدة أن تفتح حواراً بالحد الأدنى مع (طالبان)». وأشار إلى أنه «من دون الوصول إلى حد الاعتراف رسمياً بنظام (طالبان)، بإمكان واشنطن فتح مكاتب ارتباط في كابل وقندهار»، مشدداً على أنه «ثمة دائماً مكسب في أن نكون على الأرض ونتحدث إلى خصومنا».