جين فوندا تكشف إصابتها بالسرطان في رسالة مسيسة. الشرق الاوسط

جين فوندا (أ.ف.ب)
نيويورك: «الشرق الأوسط»

أعلنت الممثلة الأميركية جين فوندا إصابتها بالسرطان، معربةً عن تفاؤلها بشأن فرص تعافيها، واستنكرت في المناسبة عدم إتاحة الرعاية الصحية بصورة متساوية بين المواطنين في الولايات المتحدة.
وكتبت الممثلة الحائزة جائزة أوسكار والبالغة 84 سنة في حسابها عبر «إنستغرام»: «شُخّصت بمرض ليمفوما لاهودجكينية»، وهو نوع من السرطان يصيب الجهاز الليمفاوي، مضيفةً: «بدأت في تلقي علاج كيميائي».
وتابعت: «إنّ هذا السرطان يمكن الشفاء منه، و80 في المائة من المصابين به ينجون، لذلك أشعر بأنني محظوظة جداً».
وأضافت النجمة المؤيدة للحزب الديمقراطي الأميركي: «أنا محظوظة أيضاً لأنّني أستفيد من تأمين صحي ويمكنني تلقي أفضل العلاجات والتعامل مع أنجح الأطباء. أدرك أنني أتمتّع بهذه الميزة، لكنّ الأمر محزن لأنّ عدداً كبيراً من الأميركيين ليست متاحة لهم الرعاية الصحية الجيدة التي أتلقاها، وهو أمر غير عادل».
وبدأت جين فوندا مسيرتها المهنية في ستينات القرن الماضي، وحازت جائزتي أوسكار عن أفضل ممثلة، الأولى عام 1971 عن فيلم «كلوت» للمخرج الأميركي آلان ج. باكولا، والثانية سنة 1978 عن فيلم «كامينغ هوم» للمخرج الأميركي هال آشبي، كما رُشّحت خمس مرات لتلقي هذه الجوائز المرموقة في السينما الأميركية، حسب تقرير وكالة الصحافة الفرنسية. ولا تزال الممثلة تتابع حالياً مسيرتها الفنية، إذ أعارت صوتها في فيلم الرسوم المتحركة العائلي «لاك» الذي عُرض أخيراً عبر منصة «آبل». وعُرفت جين فوندا كناشطة مناهضة لحرب فيتنام، فيما أصبحت اليوم ناشطة بيئية تكافح التغير المناخي.
وانتهزت الممثلة الفرصة في رسالتها لتشير إلى تأثير الوقود الأحفوري ومبيدات الحشرات في إصابة البشر بالسرطان.
وقالت: «أمامي ستة أشهر من العلاج الكيميائي، ويتفاعل جسمي مع العلاجات بشكل جيد جداً. صدّقوني، لن أسمح لأي من هذا التدخل الطبي بأن يمنعني من إكمال نشاطي البيئي».
وأضافت أنّ «الانتخابات تقترب في نوفمبر (تشرين الثاني) وستكون لها عواقب كبيرة. لذلك يمكنكم الاعتماد عليّ لأكون بجانبكم في عملية تطوير جيشنا المؤلف من أبطال في المجال البيئي».