روسيا تتوقع انتهاء أزمتها مع الغرب «يوماً ما بالتفاوض» حمّلت أوروبا مسؤولية وقف الغاز… وكييف تنتظر دعماً أقوى من برلين. الشرق الاوسط

إطفائيون يحاولون إخماد حريق في مجمع مطاعم دمره صاروخ في خاركيف ثاني أكبر مدن أوكرانيا أمس (أ.ف.ب)
موسكو – كييف – برلين: «الشرق الأوسط»

أعربت موسكو، أمسَ الأحد، عن توقّعها عودة العلاقات مع الغرب إلى طبيعتها «في وقت ما عبر التفاوض». جاء هذا في ظل اتساع مجالات التوتر بين الجانبين على خلفية الحرب الدائرة في أوكرانيا، لا سيَّما بعد تعليق موسكو الجمعة تسليم شحنات الغاز عبر خط أنابيب «نورد ستريم» إلى أجل غير مسمى.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف للتلفزيون الحكومي ولوكالة إنترفاكس أمس: «كل مواجهة تنتهي بتخفيف التوترات، وكل أزمة تنتهي على طاولة المفاوضات». وأضاف «هكذا سيكون الحال هذه المرة أيضاً. لن يحدث بسرعة، لكنَّه سيحدث».

وأنحى بيسكوف باللائمة على الاتحاد الأوروبي في أزمة وقف شحنات الغاز قائلاً: «إذا اتخذ الأوروبيون قراراً سخيفاً برفضهم الحفاظ على أنظمتهم، أو بالأحرى، أنظمة شركة غازبروم، فإنَّ ذلك ليس خطأ غازبروم، بل خطأ السياسيين، الذين اتخذوا قراراً بشأن العقوبات». وأضاف ساخراً «يتسبب هؤلاء السياسيون (الأوروبيون) في موت مواطنيهم بالسكتات الدماغية عندما يتلقون فواتير الكهرباء» التي ترتفع بشكل جنوني.

كما اتَّهم الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف، أمس الأحد، ألمانيا بشن «حرب هجينة» على روسيا، مبرراً وقف شحنات الغاز إلى برلين بسلوكها «غير الودي».

وجاء هذا الانتقاد الروسي لألمانيا تزامناً مع بدء رئيس الحكومة الأوكرانية دنيس شميهال أمس الأحد، زيارة إلى برلين، آملاً في الحصول على دعم أقوى في وجه روسيا، خصوصاً على الصعيد العسكري.