بريطانيا وفرنسا وألمانيا: شكوك حيال التزام إيران بإعادة إحياء الاتفاق النووي. الشرق الاوسط

مسؤولون ووسائل إعلام خلال زيارة لمفاعل آراك للماء الثقيل في إيران عام 2019 (أ.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»

أعربت قوى أوروبية، السبت، عن «شكوك جدية» حيال مدى صدق إيران في السعي للتوصل إلى اتفاق بشأن برنامجها النووي، محذرة من أن موقف طهران يقوض احتمالات إحياء اتفاق 2015.

وقالت فرنسا وألمانيا وبريطانيا في بيان مشترك إن مطالب طهران الأخيرة في المفاوضات الرامية للتوصل إلى اتفاق «تثير شكوكا جدية حيال نوايا إيران ومدى التزامها التوصل إلى نتيجة ناجحة فيما يتعلق بخطة العمل الشاملة المشتركة».

وأكدت الدول الثلاث أن «موقف إيران يتعارض مع تعهداتها الملزمة ويفسد توقعات استعادة الاتفاق النووي»، مشددة على أنه «لا يمكن بأي حال استخدام الاتفاق النووي كوسيلة لتحرير إيران من تعهداتها الملزمة الأساسية للنظام العالمي لحظر الانتشار النووي».

وتابع البيان أنه «في ضوء إخفاق إيران في التوصل لاتفاق على الطاولة سنتشاور مع الشركاء بخصوص السبيل الأمثل للتعامل مع تصعيدها النووي المستمر وعدم تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية».