توسع نطاق الاحتجاجات في طهران وإطلاق نار بكردستان الشرطة وصفت موت شابة بـ«الحادث المؤسف»… وأنباء عن مقتل 4 متظاهرين. الشرق الاوسط

محتجون يرشقون سيارة لقوات مكافحة الشغب في ميدان ولي عصر وسط طهران أمس (تويتر)
لندن – طهران: «الشرق الأوسط»

توسع نطاق الاحتجاجات في طهران، بعدما لجأت قوات من الباسيج إلى استخدام العنف ضد الطلاب المحتجين، في وقت، انضمت مدن جديدة إلى الاحتجاجات المنددة بوفاة امرأة شابة احتجزتها الشرطة الإيرانية بدعوى سوء الحجاب.

دخلت مهسا أميني (22 عاماً) في غيبوبة وتوفيت بعد أن اعتقلتها شرطة الأخلاق في طهران الأسبوع الماضي ما أثار احتجاجات في أجزاء من إيران خصوصاً في محافظة كردستان التي تنحدر منها الضحية.

وأخذت الاحتجاجات منحى عنيفا إثر تدخل قوات الباسيج التي حاولت منع تجمهر الطلاب وسط جامعة طهران، قبل ان تنتقل حشود المحتجين تدريجياً إلى تقاطع كشاورز وميدان ولي عصر حيث دعت ناشطات نسويات إلى تجمع احتجاجي. وقطع المحتجون الطرقات، واحرقوا دراجات نارية لقوات مكافحة الشغب، ورددوا هتافات «الموت لديكتاتور» وشعارات أخرى تطالب بإسقاط النظام. واستخدم قوات الشرطة خراطيم المياه واظهرت مقاطع فيديو اطلاق النار على محتجين في طهران وعدداً من المدن الأخرى.

إيرانيات ينزعن الحجاب خلال مسيرة في شارع كشاورز وسط طهران (تويتر)

وهتف المتظاهرون في جامعة طهران «أيها الباسيج اغربوا عن وجوهنا». وقال أحدهم: «سأقتل من قتل أختي… بالمدفع أو الدبابة أو الألعاب النارية، رجال الدين اغربوا عن وجوهنا». وانضمت مدن كرج ومشهد ورشت إلى الاحتجاجات.

في محافظة كردستان، رشق محتجون في مدينة ديواندره، قوات مكافحة الشغب بالحجارة، بعدما سقط عدد من الجرحى بنيران قوات الشرطة. وأفادت منظمة «هه نغاو» التي تراقب انتهاكات حقوق الإنسان في كردستان بأن 10 من المحتجين على الأقل، أصيبوا بجروح في ديواندره. وفي وقت لاحق، أفادت قناة «إيران اينترنشنال» الأخبارية إن ثلاثة من الجرحى فارقوا الحياة في المستشفى، فيما قتل شخص رابع في الاحتجاجات.

وفي وقت متأخر من مساء الأحد أظهرت مقاطع فيديو نزول محتجين إلى شوارع رئيسية في سنندج، مركز محافظة كردستان.

ويظهر أحد مقاطع الفيديو أن قوات الأمن ومعها معدات مكافحة الشغب تسير في أحد شوارع المدينة ويطلق أحد أفرادها على الأقل النار ما بدا أنه مسدس.

حشد من الطلاب المحتجين في جامعة طهران أمس (تويتر)

وبدورها، أفادت وكالة الصحافة الفرنسية نقلاً عن وكالة «فارس» التي تعكس مواقف «الحرس الثوري» في القضايا الأمنية والسياسية أن «نحو 500 شخص تجمعوا في سنندج عاصمة محافظة كردستان وهتفوا شعارات ضد مسؤولي البلاد». وتابعت أن المتظاهرين «حطموا زجاج بعض السيارات وأحرقوا حاويات قمامة» مضيفة أن «الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشد». وذكرت الوكالة أن «الشرطة اعتقلت عدة أشخاص» بدون أن تحدد عددهم.

بدوره، أفاد موقع «كردبا» المعارض بأن قوات الأمن شنت حملة اعتقالات في صفوف ناشطي المجتمع المدني في مدينة سنندج. وبين المعتقلين ترددت أسماء الناشطة في مجال حقوق الإنسان فرانك رفيعي.

في غضون ذلك، ذكرت وسائل إعلام حكومية أن رئيس الجهاز القضائي، غلام حسين إجئي أجرى اتصالاً بذوي الشابة مهسا أميني، وقطع وعوداً بمتابعة ملابسات القضية. وجاء اتصاله غداة اتصال مماثل من الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.

وتعرضت الشرطة إلى انتقادات داخلية وخارجية واسعة. وطالبت صحف إيرانية وأحزاب سياسية بمحاسبة المسؤولين عن الحادث ووقف دوريات شرطة الأخلاق.

حشد من المحتجين الإيرانيين في تقاطع شارع كشاورز في طهران أمس (تويتر)

وقالت الشرطة إن أميني أصيبت بالمرض في أثناء احتجازها مع نساء أخريات اعتقلتهن شرطة الأخلاق، التي تطبق قواعد صارمة منذ الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 وتطلب من النساء تغطية شعرهن وارتداء ملابس فضفاضة.

لكن والد أميني قال لموقع امتداد الإخباري المؤيد للإصلاح الأحد إن ابنته لم تكن تعاني من أي مشاكل صحية وإنها أصيبت بكدمات في ساقيها وحمل الشرطة مسؤولية وفاتها.

وقال قائد شرطة طهران الكبرى، حسين رحيمي، مكرراً النفي بارتكاب أي مخالفات «اتهامات جبانة» وجهت للشرطة الإيرانية، ولم تتعرض أميني لأذى جسدي، وإن الشرطة «فعلت كل شيء» لإبقائها على قيد الحياة.

وأضاف رحيمي في تصريحات نقلتها رويترز عن وكالة «فارس» أن «هذا الحادث مؤسف بالنسبة لنا ونتمنى ألا نشهد مثل هذه الحوادث أبداً». ولفت إلى أن عناصر الشرطة التي اعتقلت أميني «لم تكن تحمل كاميرات في ملابسها». وقال: «باستثناء مهسا هناك خمس فتيات يشهدن بأنه لم يحدث شيء في سيارة الشرطة أثناء اعتقالها».

وعرضت الشرطة مقطع فيديو يظهر امرأة تم تحديد هويتها بأنها أميني وهي تدخل غرفة وتجلس إلى جانب آخرين. ثم أسرعت الشرطة عرض المقطع لتظهر أميني واقفة وتتحدث إلى شخص يبدو أنه كان يتفقد جزءاً من ملابسها. ثم وضعت المرأة يديها على رأسها وانهارت.

وذكر رحيمي أن المسعفين وصلوا في غضون دقيقة واحدة من سقوطها، مضيفاً أنه لا يمكنه الحديث عن سبب الوفاة لأن هذه مسألة طبية لا أمنية. وقال إن شرطة الأخلاق «تقوم بعمل إيجابي». وأخبر والد أميني موقع «امتداد» الإصلاحي الأحد بأن الشرطة استغرقت ساعتين لنقلها إلى المستشفى وأنها لو كانت وصلت في وقت مبكر لما توفيت.

قد تؤدي وفاة أميني إلى تصعيد التوتر بين المؤسسة الأمنية والأقلية الكردية التي يتراوح تعدادها بين ثمانية وعشرة ملايين نسمة.

استطاع «الحرس الثوري» الإيراني إخماد الاضطرابات في المناطق الكردية بالبلاد على مدى عقود، وحُكم على العديد من النشطاء الأكراد بالسجن لفترات طويلة أو بالإعدام.

وقال حساب إيراني على تويتر يركز على الاحتجاجات في البلاد ويضم 60 ألف متابع إن أصحاب المتاجر نظموا إضراباً في مدن كردية الاثنين تلبية لدعوات من الأحزاب الكردية المعارضة. وقال موقع «كردبا» المعارض نقلاً عن مصدر مطلع بأن الشرطة «هددت أصحاب المحلات التجارية المشاركة في الإضراب بحجز المحلات».وأفاد مرصد نتبلوكس لمراقبة انقطاعات الإنترنت بوقوع «انقطاع كبير للإنترنت» في سنندج.

طهران تحتج على واشنطن

في غضون ذلك، احتج المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني على تعليقات مسؤولين أميركيين أدانوا وفاة أميني.

وقال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي للرئيس جو بايدن على «تويتر»، إن «موتها أمر لا يُغتفَر. سوف نستمر في العمل لمحاسبة المسؤولين الإيرانيين عن مثل هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان». فيما وصف المبعوث الأميركي الخاص بإيران روبرت مالي وفاتها بـ«المروع»، داعياً السلطات الإيرانية إلى «إنهاء العنف ضد المرأة». وطالب بمحاسبة المسؤولين.

وقال کنعانی: «إننا نرفض رفضاً قاطعاً أي تصريحات تدخلية لمسؤولين أمیركيين في الشؤون الداخلية الإيرانية ونعتبرها مرفوضة». وتابع: «إيران تعتبر مثل هذه التصريحات غير مفيدة وتنصح المسؤولين الأميركيين بالتعامل مع قضاياهم الداخلية وتجنب التدخل في الشؤون الداخلية للدول».
تمرد إيرانيات

وخرجت موجات من الاحتجاجات على الحجاب والتضييق على النساء ضد المؤسسة الحاكمة في السنوات الأخيرة.

وكان من بينها احتجاجات عام 2014 عندما أطلقت الناشطة الحقوقية مسيح علي نجاد حملة على فيسبوك بعنوان «حريتي المسلوبة»، شاركت فيها صوراً أُرسلت إليها لإيرانيات غير محجبات.

ردت النساء الإيرانيات الأحد بنشر فيديوهات عن قص شعورهن وإحراق غطاء الرأس في تحدٍ لقانون فرض الحجاب، وذلك في وقت طالب حزب «اعتماد ملي»، فصيل الزعيم الإصلاحي مهدي كروبي بإلغاء قانون الحجاب «القسري» في البلاد.

ونشرت الكثير من السيدات مقاطع فيديو وصوراً لإظهار تضامنهن مع أميني

لندن – طهران: «الشرق الأوسط»

اتسع نطاق الاحتجاجات في إيران، أمس، ضد موت الفتاة الكردية مهسا أميني وهي في عهدة «شرطة الأخلاق»، وتحولت العاصمة طهران إلى بؤرة غضب، وردد المحتجون هتافات تطالب بإسقاط النظام، فيما استخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.

وأخذت الاحتجاجات منحى عنيفاً إثر تدخل قوات الباسيج، التي حاولت منع تجمهر الطلاب وسط جامعة طهران، قبل أن تنتقل حشود المحتجين تدريجياً إلى تقاطع كشاورز، وميدان ولي عصر، حيث دعت ناشطات نسويات إلى تجمع احتجاجي. وقطع المحتجون الطرقات، وأحرقوا دراجات نارية لقوات مكافحة الشغب، ورددوا هتافات «الموت للديكتاتور» وشعارات أخرى تطالب بإسقاط النظام. وانضمت مدن كرج ومشهد ورشت إلى الاحتجاجات. وحاولت الشرطة تهدئة الشارع، إذ عبّر قائدها عن أسفه لوفاة أميني.

وفي محافظة كردستان، التي تتحدر منها الضحية، قالت مصادر محلية إن 10 أشخاص أصيبوا بنيران قوات مكافحة الشغب في مدينة ديواندره. وفي وقت لاحق، أفادت قناة «إيران إنترناشيونال» الإخبارية أن 3 من الجرحى فارقوا الحياة في المستشفى، فيما قتل شخص رابع في الاحتجاجات.

كما شهدت المدن الكردية إضراباً عاماً، أمس، تلبية لنداء الأحزاب الكردية والناشطين. وأجرى الزعيم الكردي مسعود بارزاني اتصالاً هاتفياً بأسرة أميني، وعبّر عن تعاطفه، متمنياً «تحقيق العدالة».
… المزيد