ابنة جاسوس إسرائيلي شهير تطلب مساعدة الإمارات لاستعادة رفات والدها من سوريا

دمشق – نورث برس

وجهت ابنة الجاسوس الإسرائيلي في سوريا إيلي كوهين، طلباً لدولة الإمارات وسفيرها في إسرائيل، بالتوسط لدى دمشق لإعادة رفات والدها من هناك.

وأعدم ايلي كوهين بقرار من المحكمة العسكرية في سوريا عام 1965 بعد فضح نشاطه لصالح الموساد.

وقالت صوفي كوهين وهي ابنة إيلي كوهين في مقابلة مع وسائل إعلام إسرائيلية، “أطلب من الإماراتيين الذين لديهم دور كبير في إسرائيل والمجتمع الدولي أن يساعدوننا على الوساطة وعلى أن نصل لتفاهمات مع سوريا من أجل إعادة رفات والدي”.

وكانت تقارير إسرائيلية تفيد بأن الرئيس الإسرائيلي الاسبق رؤوفين ريفلين توجّه سراً إلى نظيره الروسي بطلب المساعدة على نقل رفات كوهين إلى إسرائيل ليتم دفنه في مقبرة يهودية.

وقالت الصحف الإسرائيلية أنذاك، إن الرئيس الروسي وعده ببحث الموضوع، بينما رفضت السلطات السورية طلبات إسرائيلية متكررة بهذا الشأن، بزعم أنها لا تعلم مكان دفن الجاسوس.

وجاء طلب ابنة الجاسوس من الإمارات حصراً بعد عودة العلاقة بين أبو ظبي ودمشق.

وفي شهر آذار/ مارس من هذا العام، زار الرئيس السوري بشار الأسد، دولة الإمارات العربية، واعتبرت أول زيارة الى دولة عربية منذ اندلاع الحرب قبل 11 عاماً.

إعداد وتحرير: هوزان زبير