روسيا تزج بـ«الطيران الاستراتيجي» في معارك أوكرانيا. الشرق الاوسط

مقاتلة روسية من طراز «ميغ 29» (ويكيبيديا)
موسكو: رائد جبر

سارت موسكو خطوة إضافية، الاثنين، نحو تشديد الضغط العسكري على المدن الأوكرانية بعد ليلة صعبة عاشتها العاصمة كييف وأنحاء عدة في البلاد على وقع تواصل الهجمات المكثفة على منشآت البنى التحتية. وأعلن الجيش الروسي البدء بزج الطيران الاستراتيجي البعيد المدى في منطقة «العملية العسكرية الخاصة»؛ في مؤشر على توجه موسكو نحو توسيع حجم الهجوم ونوعيته خلال المرحلة المقبلة.

وأعلن الفريق سيرغي كوبيلاش، قائد الطيران البعيد المدى في القوات الجوية الروسية، أن الطائرات الحاملة للصواريخ الاستراتيجية «سوف تشارك في منطقة العملية العسكرية الخاصة في عام 2023». وقال إن التركيز الأساسي خلال عمليات تدريب الطيارين حالياً يتجه إلى تحسين مهارات استخدام الأسلحة وأنظمة القيادة والتوجيه الآلية. وأضاف: «سيجري تنفيذ هذه المهمات في عام 2023 من خلال مشاركة طيران بعيد المدى في العملية العسكرية الخاصة».

وكانت موسكو استبقت هذه الخطوة بتوسيع استخدام الصواريخ البعيدة المدى خلال الأسابيع الأخيرة من العام الماضي. وقال الجنرال الروسي إن عناصر غالبية طواقم الطيران البعيد المدى التابعة للقوات الجوية والفضائية، «تلقوا الخبرة القتالية اللازمة خلال العملية العسكرية الخاصة». وأوضح أن «الطيارين الشباب المتدربين تلقوا خبرة قتالية ميدانية لأول مرة».

في السياق؛ نقلت وكالات أنباء روسية حكومية، عن مصادر في وزارة الدفاع الروسية، أن أكثر من 500 طاقم لقوات الصواريخ الاستراتيجية «ناوبت في مواقعها القتالية ليلة رأس السنة». وأضافت المصادر: «ينفذ عناصر قوات الصواريخ الاستراتيجية واجبهم ويتناوبون في حالة تأهب دائم، للتنفيذ الفوري للمهمات القتالية حتى في أيام العطلة. وفي ليلة عيد رأس السنة الجديدة، ناوب أكثر من 500 طاقم للقوات الصاروخية الاستراتيجية». وأشارت إلى أنه يعمل يومياً في القوات المناوبة نحو 6 آلاف عسكري.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن بشكل رسمي قبل أسبوع قرب انخراط صواريخ «سارمات» الاستراتيجية العابرة للقارات في مناوبات ميدانية، مشيراً إلى أنها مزودة برؤوس «أفانغارد» النووية فرط الصوتية، التي تبلغ سرعتها 27 ألف كيلومتر في الساعة. وقال خلال اجتماع موسع للقادة العسكريين: «زادت نسبة النماذج الحديثة للأسلحة في قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية على 91 في المائة، وتستمر عملية إعادة تسليح أفواج قوات الصواريخ الاستراتيجية بصواريخ مزوّدة برؤوس (أفانغارد) القتالية فرط الصوتية».

في الأثناء؛ دخلت الكنيسة الروسية بقوة على خط تحفيز الروح المعنوية ودعم الجيش في أوكرانيا، ورأى بطريرك موسكو وعموم روسيا كيريل، أن القوات المسلحة للبلاد تقوم بمهمة «مقدسة» لإنقاذ روسيا والعالم. وزاد: «على روسيا اليوم مساعدة العالم الغارق بشكل متزايد في أزمة روحية وأخلاقية بهدف التوصل إلى الخلاص»، مشيراً إلى أن المهمة التي أخذتها روسيا على عاتقها شبيهة بمهمة تاريخية أخرى عندما «أنقذت روسيا في أوقات سابقة العالم من طاعون الفاشية».

وأضاف راعي الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، بعد قداس الأحد: «في حينها قامت روسيا بالذات، بإنقاذ العالم من وباء الفاشية الرهيب. وبفضل تضحيات روسيا، في المقام الأول، تحقق النصر. ربما يدعونا الرب اليوم، الذي يدفعنا إلى مثل هذه التضحيات الرهيبة، إلى ضمان أنه من خلال حياتنا الروحية وإيماننا والجمع بين الإيمان والمعرفة وتغلغل الإيمان في جميع مجالات الحياة العامة، يمكننا أيضاً مساعدة العالم في العثور على الخلاص، كما فعلنا عندما دحرنا الفاشية».

ونوه البطريرك إلى أن العلاقات الدولية وصلت إلى «الخط الأكثر خطورة»، والدول غاصت في «أصعب أجواء عدم الثقة المتبادل»، ويزداد خلال ذلك خطر اندلاع حرب واسعة النطاق.