السبت. أكتوبر 16th, 2021

القامشلي – نورث برس

وجهت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، “نداءً أخيراً إلى الدول المعنية للتدخل والتعاون في مجابهة كورونا، كون المنطقة مقبلة على كارثة بشرية”.

وفي وقت سابق من الخميس، سجلت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية، أعلى حصيلة وفيات في يومٍ واحد منذ بداية الموجة الأخيرة، وأعلنت وفاة 17 حالة و279 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطقها.

وقال الرئيس المشارك لهيئة الصحة، جوان مصطفى، إن “الإدارة الذاتية غير قادرة على التصدي للفيروس لوحدها إذا ما بقي الوضع على حاله”.

وأضاف أن “الوضع في المراكز الصحية مخيف، حيث أنها اقتربت من الامتلاء، والوضع لا يبشر بالخير، وينذر بكارثة بشرية”.

تصريحات مصطفى جاءت خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة القامشلي، وأظهر فيه الإحصائيات المتعلقة بانتشار الفيروس في المنطقة.

وأشار الرئيس المشارك لهيئة الصحة إلى أن “فرقهم الطبية أخذت ٧٢٣٦٠ مسحة حتى الآن، منها ٢٧٨٤٥ حالة ايجابية”.

وتوزعت الحالات وفقاً لكثرتها على القامشلي، الحسكة، ديرك، والرقة، وفقاً لمصطفى.

وقال المسؤول الصحي في الإدارة الذاتية إنهم لم يحصلوا على دعم كافي من أي جهة، سوى بعض المساعدات من “شركائنا الدوليين لكنها لم ترتقي إلى مستوى مجابهة الفيروس”.

ووصف جوان مصطفى إحصاءات شهر أيلول/ سبتمبر بـ”المرعبة”، وتضمنت ١٤٤٥٠ مسحة، منها ٧١٨٣ إيجابية، و ١٣٨ حالة وفاة خلال الشهر نفسه.

وذكر الرئيس المشارك لهيئة الصحة أن “هذه الإحصائيات لا تبشر بخير، هناك نقص للأوكسجين في المراكز الصحية”.

واعتبر المسؤول الصحي في الإدارة الذاتية أن بقاء الوضع على حاله يعني ” لا يمكن استقبال أحد في المراكز الصحية وسيخرج الوضع عن السيطرة”، بحسب قوله.

وطالب “مصطفى” سكان شمال وشرقي سوريا، الالتزام بالتدابير الوقائية “كون هيئة الصحة لوحدها غير قادة على التصدي للفيروس”.

إعداد: هوشنك حسن – تحرير: محمد القاضي