يفشل الأهل في سعيهم لتأخير حصول أطفالهم على هاتفهم الجوال الخاص بهم (غيتي )

يكشف تقرير حديث أنّ حوالي نصف الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة والعاشرة يملكون هواتف خلوية.

وتنصّ نتائج التقرير الذي أعدته “تشايلدوايز” وهي وكالة أبحاث متخصصة بشؤون الطفل أنّ لدى 47% من الأولاد الذين ينتمون إلى هذه الفئة العمرية  هواتفهم الجوالة الخاصة، وهي نسبة تمثل ارتفاعاً ملحوظاً مقارنةً  بالنسبة التي سُجلت العام الماضي وبلغت  38%.

كما يفيد التقرير أنّ غالبيّة الأولاد يصبحون حالياً من مالكي الهواتف الجوالة مع بلوغهم سنّ السابعة. وهم مدمنون عليها أيضاً ولاسيّما أن أكثر من نصف الذين شاركوا في الاستطلاع  أقروا أنّهم “دوماً ينامون وهواتفهم الجوالة إلى جانب أسرّتهم.”

إلى ذلك، عاين التقرير أيضاً في مدى وصول الأولاد إلى شبكة الانترنت عبر هواتفهم الجوالة، ووجد أنّ 71% يستخدمون هواتفهم هذه للولوج إلى الشبكة العنكبوتيّة.

أما الوقت الذي يمضيه الأولاد على الانترنت  فهو آخذ بالارتفاع سنة إثر سنة، إذ يقضي الطفل على الانترنت حالياً قرابة ثلاث ساعاتٍ يومياً، وهي فترة تمثل زيادةٍ طفيفة عنها العام الماضي.

بيد أنّ معدّل الاستخدام  اليومي للانترنت من قبل الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين السابعة والعاشرة شهد زيادةً ملحوظة بلغت ساعة إضافية يومياً خلال العام الماضي.

أمّا بالنسبة للمواقع المفضّلة التي يزورها الأولاد أو المنصّات التي يتصفّحونها، فوجدت “تشايلدوايز” في تقريرها أنّ يوتيوب هو الموقع أو التطبيق المفضّل لديهم، وتلاه سنابشات وانستغرام وتيكتوك وفورتنايت.

يُذكر أن “تشايلدوايز” اعدت تقريرها انطلاقاً من استطلاعها السنوي الذي شمل حوالي ألفي طفل تتراوح أعمارهم بين الخامسة والسادسة عشر في أنحاء المملكة المتحدة.

وفي هذا الإطار، اعتبر سايمون ليغيت، مدير البحوث في “تشايلدوايز” بأنّ الهواتف الخلوية “تسيطر” اليوم على حياة الأولاد. وأضاف “أنّه قد يكون من الصعب مراقبة استخدام طفلكم للتكنولوجيا ولاسيما أن الهاتف الجوال هو تكنولوجيا خاصة وشخصية للغاية.. منذ اللحظة التي يقتني فيها طفلكم هاتفاً خلوياً، تكون مراقبة المواقع التي يدخل إليها عبر الانترنت بمثابة التحدّي الكبير للأهل لأنّ الهاتف تكنولوجيا خاصة يتعيّن على الأولاد إبقائها  بالفعل قريبة منهم للغاية”.

ويأتي التقرير في أعقاب تقرير مشابه نشرته “أوفكوم” ( مكتب الاتصالات)، وهي الهيئة المنظمة لوسائل الإعلام المرئية والمسموعة في المملكة المتحدة العام الماضي، وجاء فيه أنّ عدداً متزايداً من الأولاد يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بصورة منتظمة.

وبعد تحليل عادات التواصل لدى حوالي ألفي طفل بين الثالثة والخامسة عشر في أنحاء المملكة المتحدة، وجد التقرير أنّ 18% من الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و11 عاماً يملكون ملفاً خاصاً بهم على مواقع التواصل الاجتماعي على الرغم من أنّ غالبيّة شبكات التواصل الاجتماعي لا تسمح للأولاد ما دون الثالثة عشر من التسجيل فيها.

© The Independent