منازل مدمرة بعد غارات إسرائيلية على قطاع غزة في 2 نوفمبر 2023
منازل مدمرة بعد غارات إسرائيلية على قطاع غزة في 2 نوفمبر 2023

علق عالم الزلازل الهولندي، فرانك هوغربيتس، على الحرب بين إسرائيل وحماس، متوقعا “اختفاء قطاع غزة عن الخريطة قريبا”.

وفي منشور عبر حسابه بمنصة “أكس”، قال هوغربيتس “يجب على العالم أجمع أن يتوقف ويطالب بوضع حد للإبادة الجماعية التي يتعرض لها سكان غزة”.

وأضاف:” لا فائدة من أن نقوم بالتنبؤ بالزلزال بينما تستمر هذه المجزرة، نحن نحاول إنقاذ الأرواح بينما يُقتل الآلاف من الناس”، معلنا “وقف خدماته في الوقت الحالي”.

وتوقع أن يختفي القطاع عن الخريطة، قائلا” سيتم ضم غزة لتصبح إسرائيل، تذكروا كلماتي”.

في المقابل، تقول إسرائيل إن غاراتها الجوية تستهدف البنية التحتية العسكرية لحماس ومستودعات الأسلحة في غزة.

ويؤكد الجيش الإسرائيلي أنه يشن ضربات دقيقة تستهدف قادة حماس أو مواقع العمليات، وإنه لا يستهدف المدنيين، لكنه أيضا يتحدث عن زرع المسلحين في المناطق المدنية في جميع أنحاء قطاع غزة، وفقا لوكالة “أسوشيتد برس”.

وقالت وحدة المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي، في وقت سابق لموقع “الحرة”، إن “عدم المساس بالمدنيين خلال الغارات على القطاع يمثل مصلحة مشتركة لمواطني غزة ودولة إسرائيل”

وذاع صيت هوغربيتس بعد زلزال السادس من فبراير في تركيا وسوريا بعد أن تنبأ بحدوث الزلزال، ومنذ ذلك الحين، صرح بتنبؤات جديدة، وتوقع أحداثا كبيرة تشهدها المنطقة، فيما يقول إنه يستند في معلوماته على حركة الكوكب.

الباحث الهولندي وتنبؤات “الزلزال المدمر”.. ماذا يقول العلم والعلماء؟
أثارت تنبؤات باحث هولندي بحدوث زلزال كبير جدلا كبيرا في الأوساط العلمية، وقال خبراء إن توقعاته لا تستند إلى أدلة علمية وإنه لا يمكن علميا التنبؤ بوقوع زلازل

وأثارت تنبؤاته جدلا كبيرا في الأوساط العلمية، وقال خبراء إن توقعاته لا تستند إلى أدلة علمية، وإنه لا يمكن علميا التنبؤ بوقوع زلازل.

وأسفر الهجوم الذي شنته حركة حماس في السابع من أكتوبر عن مقتل أكثر من 1400 شخص في إسرائيل، معظمهم من المدنيين، وبينهم أطفال ونساء، بحسب السلطات الإسرائيلية.

وردت إسرائيل بقصف مكثف على غزة، ما أدى إلى مقتل 9061، بينهم 3760 طفلا، و2326 سيدة و32 ألف مصاب، حسب آخر إحصائيات وزارة الصحة في القطاع التابعة لحماس، الخميس.