من تشرشل إلى تراس… 15 رئيساً للوزراء جاؤوا وذهبوا خلال عهد إليزابيث الثانية  المصدر: النهار العربي

 المصدر: النهار العربي
الملكة إليزابيث الثانية.

شهدت الملكة إليزابيث الثانية خلال حكمها على ولاية 15 رئيساً للوزراء في بريطانيا، بدءاً من رجل الدولة خلال الحرب العالمية الثانية ونستون تشرشل وصولاً إلى رئيسة الوزراء الحالية ليز تراس.

 

ولطالما أشاد القادة السياسيون بالملكة لنصائحها الحكيمة ومعرفتها المثيرة للإعجاب بالشؤون الوطنية والدولية خلال لقاءاتها الأسبوعية الخاصة مع رؤساء الوزراء.

واستعرضت مجلة “هيلو” لحظات مميزة تجمع الملكة برؤساء الوزراء الذين رحبت بهم طوال فترة حكمها.

 

ونستون تشرشل – 1951-1955

كان تشرشل أول رئيس وزراء شهدت الملكة حكمه، وكان المفضل لديها.

وعندما تقاعد عام 1955، قدمت له الملكة إليزابيث رسالة مكتوبة بخط اليد، عبرت من خلالها عن مدى افتقادها إليه.

أنتوني إيدن – 1955-1957

كانت علاقة الملكة إليزابيث بأنتوني إيدن أكثر رسمية، وبقي زعيم حزب المحافظين في السلطة لمدة أقل من عامين، من نيسان (أبريل) 1955 وكانون الثاني (يناير) 1957.

هارولد ماكميلان – 1957-1963

كان رئيس الوزراء الأسبق هارولد ماكميلان شخصية مدينية على النقيض من الملكة التي كانت تحب الريف. وبدلاً من مناقشة شؤون الدولة في أحد الاجتماعات، ظهرت الملكة وماكميلان مجتمعين إلى جانب الراديو، في وقت كان رائد فضاء أميركي في رحلته إلى الفضاء.

أليك دوغلاس – 1963-1964

قال أحد المساعدين: “كان صديقاً قديماً. تحدثوا عن الكلاب والرماية”، مضيفاً أن كليهما كان من مالكي الأراضي، وكانت علاقتهما أشبه بأصدقاء المدرسة القدامى.

هارولد ويلسون – 1964-1970 و1974-1976

كان هارولد ويلسون محبوباً من الملكة. واعتاد أن ينضم إلى أفراد العائلة المالكة في نزهات على ضفاف النهر في بالمورال.

 

 إدوارد هيث – 1970-1974

يذكر أن إدوارد هيث واجه صعوبة في التواصل مع الملكة، ووصفت اجتماعاته الأسبوعية معها بأنها “فاترة”.

جيمس كالاهان – 1976-1979

تمكن جيمس كالاهان من إقامة علاقة وطيدة مع الملكة، وذكر أن أعظم ما فيها أنها قادرة على رؤية الجانب المضحك من الحياة، مضيفاً أن كل المحادثات معها كانت ممتعة للغاية.

ا

مارغريت تاتشر – 1979-1990

عندما توفيت مارغريت تاتشر في نيسان (أبريل) 2013، اتخذت الملكة خطوة استثنائية تتمثل بحضور جنازتها، وهو قرار شخصي ومؤشر على احترام الملكة للمرأة الأولى والوحيدة في حينه التي تتولى رئاسة الوزراء، رغم ما قيل إن علاقتهما كانت صعبة.

 

جون ميجور – 1990-1997

كان جون ميجور قريباً من العائلة الملكية، ولا سيما من الملكة، بسبب قلقه إزاء رفاهية الأميرين وليام وهاري بعد طلاق والديهما ثم وفاة والدتهما الأميرة ديانا.

 

توني بلير – 1997-2007

وصف توني بلير في القصر الملكي بأنه “رئيس انتظرته الدولة”، وكان بعض الوسطاء غير مرحبين بتشجيعه على مفهوم “حاكم الشعب”. واستمرت ولايته فترة طويلة وصلت إلى 10 سنوات، من أيار (مايو) 1997 إلى حزيران (يونيو) 2007.

غوردون براون – 2007-2010

بدت العلاقة بين غوردون براون والملكة رسمية. وتولى زعيم العمال منصبه في حزيران (يونيو) 2007 وأيار (مايو) 2010. ولم يتلق براون ولا بلير دعوة لحضور حفل زفاف دوق ودوقة كامبريدج عام 2011.

ديفيد كاميرون – 2010-2016

كان ديفيد كاميرون رئيس الوزراء العاشر خلال حكم الملكة إليزابيث، وتولى منصبه من 10 أيار (مايو) 2010 إلى تموز (يوليو) 2016. وخلال ولايته، أُجبر على الاعتذار من الملكة عام 2014، بعدما استخدم في حديث مع رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرغ عبارة مثيرة للجدل تشير إلى سعادة الملكة من نتيجة الاستفتاء حول الاستقلال الإسكتلندي.

تيريزا ماي – 2016-2019

كانت تيريزا ماي ثاني رئيسة وزراء في عهد الملكة، وشغلت منصبها في تموز (يوليو) 2016، عقب التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقبل اليوبيل البلاتيني، أخبرت رئيسة الوزراء السابقة مجلس العموم أن الملكة شهدت حكومات عدة، مضيفة أنها استقبلت جميع الوزراء بمعرفة وفهم حول القضايا الراهنة بشكل مثير للإعجاب.

بوريس جونسون – 2019-2022

اعتذرت الحكومة البريطانية من الملكة إليزابيث الثانية بعد الكشف عن إقامة حفلة في مقر الحكومة عشية جنازة زوجها الأمير فيليب، رغم إجراءات الإغلاق، بينما كانت المطالب باستقالة رئيس الوزراء بوريس جونسون تتزايد. وفي 17 نيسان (أبريل) 2021، جلست الملكة بمفردها في جنازة زوجها وسط قيود صارمة.

ليز تراس –  2022

في 6 أيلول (سبتمبر)، عينت ليز تراس رئيسة جديدة للوزراء. وأصبحت زعيمة المحافظين خامس شخصية تتولى هذا المنصب خلال حكم الملكة.