المعارضة السورية تُحمِّل المجتمع الدولي مسؤولية منح “النظام” الشرعية في المحافل الدولية. العربي الجديد

إدلب- نورث برس

حمَّلت المعارضة السورية، أمس الثلاثاء، المجتمع الدولي مسؤولية منح “النظام” السوري؛ الشرعية، في المحافل الدولية.

وقال، الائتلاف الوطني؛ لقِوى الثورة، والمعارضة السورية، في بيان، إن “التعاطي الدولي مع الملف السوري؛ عزّز من مأساة الشعب السوري التي خلقها نظام الأسد”.

وأضاف، أنه “بقتله السوريين وتهجيرهم من مدنهم وبلداتهم؛ إلى مخيّمات في مناطق غير صالحة للعيش، أسهم في توليد موجات جديدة من الهجرة واللجوء”.

وأشار الائتلاف المُعارض، إلى أن؛ “السوريين يُقارعون مأساتهم اليومية، أملاً في تحقيق الانتقال السياسي”.

وحمّل البيان؛ المجتمع الدولي مسؤولية، “استمرار تدهّور الوضع الإنساني في سوريا”، مُشيراً إلى أن؛ المجتمع الدولي “ما يزال يمنح نظام الأسد شرعية في المحافل الدولية، مُتجاهلاً مئات الجرائم الموثّقة ضد المدنيين”.

وأضاف، أنّ “التخاذل الدولي لصالح النظام، ومحاولة تطبيع بعض الحكومات معه، وتجاوز جرائمه العديدة، كان رصاصة ثانية توجَّه إليهم لقتل روح الأمل”.

وطالب الائتلاف؛ المجتمع الدولي، “بالعمل على دعم الانتقال السياسي، وتطبيق قرار مجلس الأمن 2254، ودعم محاسبة المجرمين، ووقف مسلسل التهجير والتغيير الديموغرافي في سوريا”.

إعداد وتحرير: قيس العبدالله