حزب سوريا المستقبل: اجتماع موسكو خيانة للشعب السوري. نورث برس

منبج – نورث برس

قال مسؤول في حزب سوريا المستقبل، السبت، إن الاجتماع الثلاثي في موسكو، “خيانة للشعب السوري”.

والأربعاء الفائت، اجتمع وزراء الدفاع في حكومة دمشق وأنقرة في موسكو، تناول ملفات عدة حول السيادة السورية وعمليات تركية في الأراضي السورية، وفق ما أعلنته وسائل إعلام تلك الدول.

وقال أحمد السلطان، مساعد الأمين العام لحزب سوريا المستقبل، إن هذا التقارب ليس غريب وكان هناك اجتماعات في الخفاء، ووصف الاجتماع الثلاثي بـ “الخنجر” في خاصرة الشعب السوري والثورة التي تبنتها تركيا، وفق تصريحه.

وأضاف لنورث برس، أن الاجتماع “خيانة للشعب السوري، وفيه انكشفت الأقنعة”.

وأشار السلطان إلى أن هذه الاجتماعات “لا تعني شيء بالنسبة للشعب السوري الذي عبّر عن رفضه لها بخروجه في مظاهرات يوم الجمعة، وقال كلمته برفض التفاهمات والتقارب بين دمشق وأنقرة”.

وقال مجلس سوريا الديمقراطية “مسد” في بيان على خلفية الاجتماع الثلاثي: “ننظر بعين الشك والريبة إلى الاجتماع بين وزيري دفاع الحكومة التركية والسورية وبرعاية روسية”.

وأضاف: “ندين بأشد العبارات استمرار سفك الدماء السورية على مذبح انتخابات حكومة العدالة والتنمية وقرباناً لتأبيد سلطة الاستبداد في دمشق”.

وأشاد السلطان ببيان “مسد”، الذي دعا فيه جميع السوريين للتكاتف والتلاحم في وجه المؤامرات الخارجية، وأن تكون القرارات بيد الشعب السوري من جنوبه لشماله ومن شرقه لغربه.

وأكد، أنهم في حزب سوريا المستقبل، يضمون صوتهم لصوت الشعب الذي قال كلمته الرافضة للقاء.

وأعلن مجلس سوريا الديمقراطية في بيانه استعداده لاستقبال “لكل سوري حر يرى مستقبل سوريا أولوية قصوى لا مصلحة فوقها”، ودعا إلى “مواجهة هذا التحالف وإسقاطه، وتوحيد قوى الثورة والمعارضة بوجه الاستبداد وبائعي الدم السوري على مذبح مصالحهم”.

إعداد: فادي الحسين – تحرير: أحمد عثمان