السبت. أكتوبر 16th, 2021

أنقرة (زمان التركية) – كشفت نتائج أحدث استطلاع رأي أن نسبة المؤيدين لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تراجع.

استطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة MAK للدراسات والأبحاث أجرى بغرض التعرف على احتمالات تصويت الناخبين لحزب سياسي بدلا من الذي سبق وصوتوا له خلال الانتخابات السابقة.

أوضح 48 في المئة من المشاركين في الاستطلاع أنهم سيمنحون أصواتهم لأحزاب مختلفة.

وتراجعت نسبة تأييد تحالف الجمهور الحاكم إلى ما دون 40 في المئة.

من جانبه أفاد رئيس مجلس إدارة مؤسسة MAK، محمد علي كولات، أن نحو 2 في المئة من حزب الشعوب الديمقراطي الكردي على الأقل يختبئون ضمن صفوف حزب العدالة والتنمية الحاكم قائلا: “وقد يظهر ناخبو الحزب الكردي داخل السلطة في البلديات والأوقات التي تتزايد فيها الإجراءات الأمنية. حينها قد تتراجع نسبة أصوات حزب العدالة والتنمية الحاكم إلى ما دون 31 في المئة بل وقد تتراجع حتى إلى ما دون 30 في المئة”.

هل تتراجع نسبة أصوات أردوغان؟

أضاف كولات أنه ليس من الصائب الحديث عن ارتفاع نسبة أصوات أردوغان على الرغم من تراجع أصوات حزب العدالة والتنمية الحاكم قائلا: “هؤلاء الأشخاص لم يقرؤوا نتائج الانتخابات السابقة قراءة سليمة، فخلال الانتخابات السابقة بلغت نسبة أصوات العدالة والتنمية 54 في المئة عندما أضفنا له حزب الحركة القومية وحزب الاتحاد الكبير. ومن بين هذه النسبة تمكن أردوغان من حصد 52.6 في المئة. هذا يعني أن أصوات أردوغان لا تفوق غالبية حزبه مثلما يُعتقد”.

الناخبون لأول مرة

وأوضح كولات أن استطلاع الرأي تضمن سؤال الناخبين الشباب الذين يشاركون في العملية الانتخابية لأول مرة عن التحالف الذي سيصوتون له في حال الانتخابات المقبلة، قائلا: “30 في المئة صوتوا لتحالف الجمهور الحاكم و50 في المئة صوتوا لتحالف الشعب المعارض و12 في المئة صوتوا لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي على الرغم من عدم ذكرنا له خلال السؤال”.

هذا وصرح كولات أن موقف ناخبي حزب الشعوب الديمقراطي الكردي من الشباب مختلف عن الكتل الأخرى مفيدا أن فئة الشباب تتوسع بانضمام المزيد من الناخبين الأكراد وأن الحزب الكردي قد يكتسب امتيازا في حال تطبيقه سياسة التوارث.