رووداو ديجيتال

رأى الإتحاد القومي الديمقراطي الكوردستاني YNDK أن العراق “لا يرغب بتطبيق المادة 140 ودفع المستحقات المالية لكوردستان”، مطالباً الحكومة العراقية أن تقدم خدمات أكثر للمناطق المستقطعة من اقليم كوردستان، وايصال كافة الخدمات الأساسية اليها، وتحافظ على سلامة وأمن تلك المناطق.

جاء ذلك في البلاغ الختامي لإجتماع اللجنة القيادية للإتحاد القومي الديمقراطي الكوردستاني YNDK، وهذا نصه:

“عقدت اللجنة القيادیة للإتحاد القومي الديمقراطي الكوردستاني YNDK يوم السبت 21/10/2023 بأشراف الأخ غفور مخموري السكرتير العام لـ YNDK اجتماعه الأعتيادي في مقر المكتب السياسي لـ YNDK بمدينة أربيل، وجرى خلال الإجتماع بحث الأوضاع السياسية لكوردستان والعراق والمنطقة والعمل النضالي لـ YNDK .

جنوب كوردستان: يمر جنوب كوردستان بوضع سياسي معقد ودقيق وحساس، والوسط السياسي لكوردستان مشتت ومجزأ، والأطراف السياسية الحاكمة في خلاف وصراع دائم، وقد أثار هذا الوضع قلقاً كبيراً بين المواطنين، ولهذا السبب، نعتبر انه من المهم انْ يتم تنظيم الوسط السياسي وترتيب البيت الكوردي وذلك بتأسيس المجلس السياسي الكوردستاني كمظلة مشتركة تضم كافة القوى والأطراف السياسية في كوردستان، والذي سيكون عاملاً لتوحيد موقف وكلمة كافة الأحزاب السياسية حول القضايا القومية الوطنية، لاسيما في هذه المرحلة الحساسة والمصيرية، حيث يقوم محتلو كوردستان من كل الجهات بتهديد كوردستان، لا يزال العراق لن یرغب تطبيق المادة 140 ودفع المستحقات المالية لكوردستان، وكما هو معلوم من جهة، يقوم النظام التركي بقصف المناطق الحدودية بصورة مستمرة ما يؤدي ذلك الى تهجير واستشهاد المواطنين العزل، ومن جهة أخرى فإن ايران تواصل اطلاق تهديداتها ضد جنوب كوردستان، ومن جانبنا ندين ونشجب بشدة كل اعتداءات المحتلين على كوردستان، وندعو المجتمع الدولي أنْ لايكون متفرجاً فقط، بل يكون لديه موقف ولن يبقى صامتاً ازاء هذا الأعتداء، إنّ هذه المخططات والتهديدات التي تواجه شعب كوردستان وتجربته، هي مؤامرة إقلیمیة مبرمجة وكبيرة ضد شعب كوردستان، حيث ان هذه المؤمرات تحاك منذ فترة ليتم تنفيذها، ومما لاشك فيه إنّ وحدة الصف والكلمة هي أقوى سلاح لمواجهة وتفكيك وافشال تلك المؤمرات والمحاولات اليائسة لأعدائنا.

حول اسلوب ادارة كوردستان: نحن كـــ YNDK نجد من الضروري اجراء اصلاحات عامة في كل المرافق الأدارية في كوردستان، نحن كـ YNDK نساند وندعم خطوات حكومة كوردستان لتنظيم مؤسسات كوردستان وإضفاء الطابع المؤسسي عليها، ونطالب حكومة اقليم كوردستان أن تنظم عموم المؤسسات والأجهزة في كوردستان بشكل عصري، لتصبح حكومة موحدة لكل شعب كوردستان، ومن اجل ذلك ينبغي ازالة آثار الأدارتين وتنظيم الحكومة على كل المستويات، ونحن بأنتظار أنْ تتخذ حكومة كوردستان الخطوات البناءة لتقديم مزيد من الخدمات ومكافحة الفساد واللاعدالة الأجتماعية والسياسية والاقتصادية والتحزب واللامساواة، كما على حكومة كوردستان ايلاء الاهتمام الأكثر بالموظفين والمعلمين والمتقاعدين وعوائل الشهداء وذوي الاحتياجات الخاصة وصرف رواتبهم في مواعيدها، في الوقت نفسه، يجب أن يعمل على إجراء انتخابات نزيهة وخالية من التزوير في كوردستان في موعدها المقرر وعدم تأخيرها، والعمل من اجل تحسين الأوضاع المعيشية لشعب كوردستان، كما عليها العمل في مفاوضاتها مع العراق لتطبيق المادة (140) من اجل اعادة كركوك ومخمور وكافة المناطق التي احتلها الجيش العراقي المحتل وفق مخطط مشؤوم وخبيث، وفي المرحلة الحالية يجب مطالبة الحكومة العراقية أن تقدم خدمات أكثر للمناطق المستقطعة (المحتلة) من كوردستان، وايصال كافة الخدمات الأساسية اليها، وتحافظ على سلامة وأمن تلك المناطق.

حول تعامل الحكومة مع الأحزاب والقوى السياسية الكوردستانية: يجب على حكومة كوردستان أنْ تتعامل مع عموم القوى والأطراف السياسية الكوردستانية معاملة مساواة وعادلة وصحية، ومن اجل ذلك من الممكن انشاء هيئة (بورد) خاص ليصبح نقطة علاقات بين الحكومة والأحزاب والأطراف السياسية الكوردستانية.

شمال كوردستان: نحن في YNDK نعرب عن دعمنا لنضال الشمال، وندين كافة الأعتداءات التي تشنها دولة تركيا المحتلة على البرلمانيين الكورد والبلديات ومنظمات المجتمع المدني والنشطاء المدنيين، انّ هذه الأعتداءات التركية تثبت هذه الحقيقة بأنّ تركيا تقف ضد كل أشكال النضال المدني والبرلماني والسياسي في شمال كوردستان، كما انّ السياسة العدائية لتركيا تثبت الحقيقة بأنها تقف ضد كل مطالب ومكاسب شعب كوردستان، سواء كانت في شمال أو في أي جزء من كوردستان، ندعو المجتمع الدولي الى أنْ لايقف مكتوف الأيدي ازاء هذه الأعتداءات التركية، بالرغم من الصعوبات التي تواجه نضال شعبنا في الشمال، فإنّ النضال مستمر وقد حقق تقدماً مميزاً، نحن سعداء بتقدم نضال شعبنا في هذا الجزء من البلاد، نتمنى أنْ يكون هذا عاملاً رئيساً لمزيد من التقدم والنصر والوصول الى حقوق شعبنا المشروعة.

شرق كوردستان: نحن كـ YNDK نثمن عالياً جهود تقارب الأطراف السياسية في هذا الجزء من البلاد، ونرى أنّ عمل عموم القوى والأطراف السياسية في شرق البلاد من اجل جمع قواها وطاقاتها أمراً مهماً، وتشكيل جبهة سياسية واسعة فيما بينها، تضم كل القوى والأطراف السياسية في الشرق، لتكون مستعدة لأي إحتمالات أو مستجدات التي قد تحدث على صعيد المنطقة، وفي نفس الوقت نبعث بتحياتنا واحترامنا الى المعتقلين السياسيين في المعتقلات الإيرانية ونثمن عالياً نضالهم وصمودهم، وندعو المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الأنسان السعي الى المحافظة على أرواح الناشطين في المعتقلات الإيرانية، والضغط على النظام الإيراني ليكّف عن اعدام الشباب والناشطين الكورد.

غرب كوردستان: نحن كــ YNDK نعلن مرة اخرى دعمنا لنضال وكفاح غرب كوردستان ونثمن عالياً تقدم وانتصارات غرب كوردستان، ونرى من الأهمية أنْ تكون عموم القوى والأطراف السياسية في هذا الجزء من البلاد موحدة وذات موقف موحد والعمل معاً والأبتعاد عن الصراعات الحزبية، وأن تمارس الكوردايتي بدل العمل الحزبي، وتراعي المصلحة القومية والنأي عن أية اضطرابات والخلافات، وفي الوقت ذاته ندين كل الهجمات والأعتداءات التي تشنها الدولة التركية المحتلة ضد غرب كوردستان وندعو المجتمع الدولي الى اتخاذ موقف ازاء الدولة التركية.

المؤتمر القومي الكوردستاني: نحن كــ YNDK نؤكد مرة أخرى على عقد مؤتمر قومي كوردستاني بمشاركة عموم القوى والأطراف السياسية في كوردستان الكبرى، نحن نعتبر عقد المؤتمر القومي الكوردستاني في هذا الوقت الحساس مهمة قومية ووطنية، وستكون هذه كخطوة لصياغة أجندة وطنية للتكيف والاستفادة من التغیرات والأحتمالات والمستجدات والتطورات التي تحدث على مستوى المنطقة، وننظر اليه كخطوة لتوحيد صفوف وكلمة شعب كوردستان على صعيد كوردستان الكبرى.

المؤتمر السادس لـYNDK : من اجل تحليل الوضع السياسي والعمل التنظيمي وصياغة اجندة جديدة للعمل والنضال المستقبلي لـ YNDK وانتخاب قيادة جديدة لـ YNDK تقرر خلال الأجتماع عقد المؤتمر السادس لـ YNDK هذا العام.

العراق: يرى YNDK إنه لم يطرأ اي تغيير ايجابي في سياسة ومواقف السلطات العراقية للتقارب مع كوردستان، حيث معاداة هذه السلطات لتطلعات وطموحات شعب كوردستان مستمرة، وإنّ الظروف التي يمر بها العراق حالياً هي ثمرة العقلية الفردية والدكتاتورية للحكومة الطائفية والمذهبية خلال السنوات المنصرمة والتي كانت سبباً لهذه العقلية والأوضاع الشاذة، في إعتقادنا ووفق تجربة الكورد مع الأنظمة العراقية السابقة نتوصل الى حقيقة وهي أنّنا لايمكن أنْ نثق بالسلطات العراقية، ولاشك أن السلطات الحالية تريد اعادة ذات السياسة الخاطئة للحكومات العراقية السابقة، نظراتها هي ذات نظرات السلطات السابقة، وهذا يؤكد حقيقة وهي أنّ عقلية السلطات العراقية جامدة ولا تتغير، وأنّ وجهات نظر الكثير منهم هي وجهات نظر الحكومات السابقة ذاتها لحل القضية الكوردية، الكثير من المسؤولين العراقيين يقدمون منطق الغرور والعسكرة على منطق الحوار والتفاهم وفي هكذا أوضاع على القوى السياسية الكوردستانية السعي لتوحيد الصفوف والكلمة، والعمل كفريق واحد في التعامل مع القوى العراقية وليس كأحزاب منفردة، إنَّ وحدتنا سوف تعزز موقعنا الكوردستاني وتقرّبنا من تحقيق طموحاتنا.

الوضع الإقليمي والعالمي: يعتقد YNDK أن منطقة الشرق الأوسط تمر بوضع دقيق وحساس ومعقد وأن تطورات جديدة تظهر يوما بعد يوم، خاصة الحرب بين روسيا وأوكرانيا، ومن جهة اخرى هجوم حماس على إسرائيل ورد فعل إسرائيل على هجوم حماس، ادى إلى حدوث قتال عنيف في المنطقة، واسفر عن مقتل وجرح وتشريد آلاف الأشخاص معظمهم من المدنيين، بالطبع أثر القتال كذلك على الوضع السياسي في المنطقة والعالم، في رأينا أن الحرب لم تحل المشاكل قط، بل أدت إلى تعقيدها، ويجب حل المشاكل بالحوار وإسكات الأسلحة.

وبدون شك فإن هذه الاحتمالات والمستجدات سيكون لها تأثيرها على الوضع السياسي في كوردستان وحركات التحرر في المنطقة، وللأسف نحن الشعب الكوردي ليس لدينا برنامج قومي ووطني لكيفية التعامل مع التطورات والأحداث وبسبب صراعاتنا السياسية.

يجب على إخواننا في باقي أجزاء كوردستان توحيد صفوفهم وتكثيف عملهم ونضالهم والتحرك نحو التحرر والحرية، وفي الوقت نفسه، نعتقد أنه يمكننا الاستفادة من نتائج التغييرات المستجدة للعمل من أجل الحرية واستقلال كوردستان.

عمل ونضال YNDK : جرى في آخر محور من الاجتماع بحث عمل ونضال YNDK في الفترة الماضية، وبعد تقييم العمل والنضال الماضي تم وضع أجندة جديدة للعمل والنضال المستقبلي لـ YNDK حتى انعقاد المؤتمر السادس، هذا وانهى الأجتماع برنامج عمله بنجاح”.