الصين تسجل 248 مليون إصابة بفيروس كورونا. زمان تركية

أنقرة (زمان التركية)_ انتشر فيروس كورونا بسرعة في الصين منذ أن رفعت الحكومة فجأة القيود الصارمة للغاية في مكافحة فيروس كورونا. في غضون ثلاثة أسابيع فقط، أصيب 248 مليون صيني بكورونا.

وتشير التقديرات إلى أن الوباء انتشر بسرعة في البلاد، مع الرفع المفاجئ للقيود من قبل الإدارة الصينية، التي تكافح مع أشد الإجراءات صرامة على مستوى العالم، مع وباء فيروس كورونا، وأن 248 مليون صيني أصيبوا بفيروس كورونا فقط في الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر ديسمبر. الأرقام الدقيقة غير معروفة لأن حكومة بكين رفعت الإجراء الاحترازي ومتطلبات الاختبار في البلاد.ومع ذلك، وفقًا للخبراء، فإن 18 في المائة من السكان إما مصابون بالفعل بفيروس كورونا أو نجوا من هذا المرض.

وفقًا لتقرير إعلامي صادر عن اجتماع يوم الأسبوع للجنة الصحة الوطنية الصينية، أصيب 37 مليون صيني بالفيروس يوم الثلاثاء 20 ديسمبر وحده. يذكر أن بعض الأشخاص الذين حضروا الاجتماع أكدوا المعلومات الواردة في أخبار الفاينانشال تايمز وبلومبرج. وفي الإحصاءات الرسمية، أفادت التقارير أن 62 الف شخص فقط أصيبوا بالفيروس في عموم البلاد.

المستشفيات ومحارق الجثث ممتلئة

يُذكر أنه مع انتشار الفيروس بسرعة، أصبحت المستشفيات في البلاد ممتلئة أيضًا، وتتراكم المركبات أمام محارق الجثث حيث تحرق الجثث، وتحولت العديد من المركبات إلى مركبات جنازات بسبب تزايد الوفيات. وفقًا لتقديرات الخبراء، سيموت مئات الآلاف من الأشخاص بسبب الفيروس.

في 7 كانون الأول (ديسمبر)، أنهت الحكومة الصينية فجأة طريقة النضال غير العادية، التي كانت تنفذها منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، والتي تتضمن الإغلاق التام والتزام الحجر الصحي والاختبار الشامل. بينما ينتقد الخبراء هذه الخطوة تدافع إدارة بكين بالقول إن متحور أوميكرون السائد في الوقت الحالي لا يسبب حالات خطيرة.

تسببت إجراءات كورونا القاسية للإدارة الشيوعية في نقص الإمدادات في الصين والعالم، وتزايد رد فعل الشعب ضد الحجر الصحي الإلزامي في الأشهر الأخيرة، وحدثت الاحتجاجات في البلاد بعد سنوات.