ألمانيا تعتقل إيرانياً للاشتباه في تخطيطه لاعتداء «كيماوي». الشرق الاوسط

ضباط الشرطة خلال عملية المداهمة في كاستروب روكسيل (شمال الراين – وستفاليا) بألمانيا (د.ب.أ)
برلين: «الشرق الأوسط»

اعتُقل إيراني يبلغ 32 عاماً في غرب ألمانيا للاشتباه في أنه كان يُعد لاعتداء «متطرف» باستخدام السيانيد والريسين، استناداً إلى الشرطة ومكتب المدعي العام في دوسلدورف.

وتم دهم مكان إقامته في كاستروب روكسيل (شمال الراين – وستفاليا) بحثاً عن «مواد سامة» محتملة تهدف إلى تنفيذ هجوم، وفقاً لبيان صادر عن مكتب المدعي العام وشرطة مونستر.

وأشار المحققون إلى أن الإيراني «يُشتبه في إعداده لعمل عُنف خطير يهدد أمن الدولة عبر تزوده بالسيانيد والريسين بهدف ارتكاب هجوم»، مضيفين أن شخصاً آخر اعتُقل خلال العملية. وذكر الادعاء أن المشتبه به الرئيسي يُفترض أن يمثل في الأيام المقبلة أمام قاضي التحقيق.

وحسب صحيفة «بيلد» اليومية، تلقت السلطات الألمانية قبل أيام تحذيراً من جهاز استخبارات أجنبي حيال وجود تهديد بشن هجوم بـ«قنبلة كيماوية».

في العام 2018، أوقفت الشرطة الألمانية تونسيا في الحادية والثلاثين وزوجته للاشتباه في تحضيرهما اعتداء «بيولوجيا» كان ليكون الأول في البلاد.

وعثر المحققون في منزل الزوجين اللذين أعلنا ولاءهما لتنظيم «داعش»، على 84,3 ميلغراما من الريسين وحوالى 3300 من حبوب الريسين التي تسمح بصنع السم. وحكم على الرجل بعد سنتين، بالسجن عشر سنوات وعلى زوجته بثماني سنوات.

وتعرضت ألمانيا في السنوات الأخيرة لاعتداءات عدة، بما فيها هجوم بشاحنة على سوق لعيد الميلاد في ديسمبر (كانون الأول) 2016 خلف 13 قتيلاً.