السبت. أكتوبر 16th, 2021

القامشلي- نورث برس

وصلت، اليوم السبت، دفعة جديدة من الجنود الأميركيين قادمين من العراق إلى شمال وشرق سوريا، مع تعزيزات عسكرية وُصفت بـ”الأضخم” منذ أشهر طويلة.

وبحسب مصادر فإنّ أكثر من 60 آلية عسكرية وصلت إلى القواعد التابعة للتحالف الدولي، في شمال شرق سوريا، وزعت على القواعد في دير الزور والحسكة.

وذكرت وسائل إعلام أنّ التعزيزات، دخلت عبر معبر الوليد الحدودي مع العراق، ووصلت إلى قاعدة تل بيدر شمالي الحسكة، حيث توزع الجنود الأميركيون القادمون من العراق في قاعدة الشدّادي في الحسكة، وفي دير الزور.

وأمس أيضاً قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، لنورث برس، إن الرئيس الأميركي جو بايدن وافق على إبقاء قوات بلاده المتواجدة في منطقة شمال وشرق سوريا.

وكذلك قالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جيسيكا مكنولتي، أمس، إن أمريكا ستبقي 900 عسكري من قواتها في سوريا للعمل مع قوات سوريا الديمقراطية.

ويعد هذا الرتل الثاني خلال يومين، بعد أن دخل الخميس رتل مؤلف من عشرات الشاحنة والناقلات على متنها أسلحة وذخائر ومواد لوجستية.

وفي وقت سابق من اليوم قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إنّ وفوداً عسكرية أميركية اجتمعت مع قيادات في “قوات سورية الديمقراطية”، ليومين متتاليين، في إحدى القواعد الأميركية في المنطقة دون أن يكشف عن فحوى هذه الاجتماعات.

إعداد وتحرير: موسى حيدر