​غانتس: إيران تستخدم منشآت سورية لإنتاج أسلحة  المصدر: رويترز. النهار العربي

وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس
قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إن إيران استخدمت أكثر من عشر منشآت عسكرية في سوريا لإنتاج صواريخ وأسلحة متطورة لتسليح جماعات تعمل لحسابها.
وتشن إسرائيل منذ سنوات عدة هجمات على ما تصفها بأنها أهداف مرتبطة بإيران في سوريا.
ولم تعلق إيران أو سوريا على حديث غانتس حتى الآن، لكن سبق أن أحجمت دمشق عن التعليق على مثل هذه الاتهامات، بينما نفت طهران تأسيسها قدرات إنتاجية للأسلحة في مناطق بالشرق الأوسط.
وفي حديثه أمام مؤتمر في نيويورك، قدم غانتس خريطة لما قال إنها مواقع عسكرية لمركز الدراسات والبحوث العلمية، وهي وكالة حكومية سورية، تشارك في تصنيع الصواريخ والأسلحة لإيران.
وقال: “حولت إيران مركز الدراسات والبحوث العلمية (السوري) إلى منشآت لإنتاج صواريخ وأسلحة متوسطة وبعيدة المدى ودقيقة، مقدمة لحزب الله ووكلاء إيران. بعبارة أخرى، صار المركز جبهة إيرانية أخرى ومصنعاً للأسلحة الاستراتيجية المتقدمة”.
وأفادت مصادر دبلوماسية ومخابراتية في المنطقة لـ”رويترز” إن الضربات المنسوبة إلى إسرائيل ازدادت في الآونة الأخيرة على المطارات السورية، لتعطيل استخدام طهران المتزايد لخطوط الإمداد الجوية لإيصال الأسلحة إلى حلفائها في سوريا ولبنان، ومنهم  “حزب الله”.
واستهدفت الضربات الإسرائيلية تكراراً مصياف، وهي منطقة في غرب محافظة حماة قال عنها غانتس إن بها منشأة لإنتاج الأسلحة تحت الأرض تهدد إسرائيل والمنطقة.
وأضاف غانتس: “مصياف على وجه التحديد تُستخدم لإنتاج صواريخ متطورة”. وقال إن إيران تعمل أيضاً على تأسيس عملية لتصنيع الصواريخ والأسلحة في لبنان واليمن.
وحذر من أنه “إذا لم يتوقف هذا التوجه، ففي غضون عقد من الزمن، ستكون هناك صناعات إيرانية متقدمة في جميع أنحاء المنطقة لإنتاج الأسلحة ونشر الرعب”.